رومانسـيـة الأبــداع

لَـوِغُـبِتْ عـٌــ{ـنْ}ـاً دقِـاًيٍقَ وسٌـاَعِاًتْ يـَا ~زائر ~ تًـرِا كًـنٍهُاَ شُهٍوٌرْ وًسِـنٌوِاًتِ     

المواضيع الأخيرة

» صور شقق يابانيه =)
الأحد أغسطس 28, 2011 6:12 am من طرف توتو

» أجمل مطعم في كوريا
الأحد أغسطس 28, 2011 6:09 am من طرف توتو

» صحراء؟؟ تجذب اغنى اغنياء العالم
الأحد أغسطس 28, 2011 6:05 am من طرف توتو

» شلالات تركيا روعة ...~~...
الأحد أغسطس 28, 2011 6:04 am من طرف توتو

» الملاهي في كوريا
الأحد أغسطس 28, 2011 5:58 am من طرف توتو

» الريف الـســـــــــعودي
الأحد أغسطس 28, 2011 5:55 am من طرف توتو

» عروض ضوئيه على الماء في طوكيو‎
الأحد أغسطس 28, 2011 5:54 am من طرف توتو

» مديَنْْه الضـ‘َـبـآبُ « لـٍنْْدَنٍْْ . .
الأحد أغسطس 28, 2011 5:50 am من طرف توتو

» ملاهي في كوريــآ حلوه ’
الأحد أغسطس 28, 2011 5:42 am من طرف توتو


    «ساهر الليل».. تصوير واقعي لرومانسية زمن مضى

    شاطر
    avatar
    ملاك الروح
    مـراقــبـة عـامة
    مـراقــبـة عـامة

    الجنسانثى
    عدد المساهمات عدد المساهمات : 1058
    الأنتساب الأنتساب : 17/08/2010
    العمر : 22
    الموقع : في بيتنا
    المزاج : لحد يشوفك

    «ساهر الليل».. تصوير واقعي لرومانسية زمن مضى

    مُساهمة من طرف ملاك الروح في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 9:43 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شكر خاص مني الــى كادر عمل مسلسل ((ساهر الليل)) الذي فاجأنا بالحب في زمن السبعينات الذي كان رومانسيا متحفا ذوقا وفي قمه الروعه وياليت نحصل احد يحب حب خالص في زمننا هذا مثل قبل للاسف

    اترككم مع تعليق جريده الانباء

    مع مرور حلقات مسلسل «ساهر الليل» يستمر بطء الإيقاع الذي اعتبره الكثير من المشاهدين والمراقبين والنقاد أحد العوامل السلبية في عمل يحظى بنسبة مشاهدة عالية جدا على شاشة «الوطن»، مع أن سحر هذا المسلسل يكمن في الواقع بالدرجة الأولى في هذا «البطء» الذي يجسد ببساطة الفارق بين اليوم والأمس الذي تنتمي إليه أحداث المسلسل.
    من يريد أن يعرف ما كانت عليه الحياة بلا هواتف نقالة وكمبيوترات وبلا الأجيال المتعاقبة من اختراعات التكنولوجيا، عليه أن يتقبل المسلسل كما هو، بل أن يستغل الفرصة ليسافر خلال مشاهدته إلى إطار زمني آخر نادرا ما شاهدناه خلال السنوات الأخيرة.
    يستحق القائمون على المسلسل تحية على شجاعتهم في عدم التلاعب بالواقع الذي تنقلنا إليه قصة «ساهر الليل» بحجة تسريع الإيقاع أو افتعال الإثارة خاصة في نهاية الحلقات وربما يدين كاتب النص فهد العليوة بشكر في هذا المجال الى المخرج وفريقه.
    ليس مفاجئا أن يبدع المخرج محمد دحام الشمري في التنفيذ فالجميع وبينهم زملاؤه من أهل المهنة في الخليج يتوقعون منه دائما تطبيقا عالي الحرفية لأعماله.
    نقطة الضعف الأكبر في المسلسل والمتناقضة مع رومانسيته وأجوائه الهادئة هي الخلافات التي طغت خارج فترات «الضوء الأحمر» بين بعض أفراد طاقم العمل وتسرب جزء منها إلى الصحافة، إلا ان «ساهر الليل» يكمل رحلته بكثير من السحر الذي تختزنه تلك الإضاءة القاتمة التي تشكل مدخل المشاهد الى العالم الذي تدور فيه أحداث المسلسل.
    كما لم نفاجأ بأداء محمد دحام الشمري، كان من المتوقع ان ينجح كل من الممثلين القديرين جاسم النبهان وحسين المنصور في تجسيد الدور الأبوي التقليدي بصورته المعتادة، ونجحت فاطمة الحوسني بدور الأم المتفانية وسجل عبد المحسن القفاص إطلالة مميزة في دور (خليفة).
    التفوق الأكبر هذه المرة برأينا سجلته الفنانة باسمة حمادة التي فرضت نجوميتها إلى جانب الاسمين التقليديين في الصدارة في هذا النوع من الأدوار: حياة الفهد وسعاد عبدالله، وسجله كذلك الممثل عبدالله التركماني.
    تؤدي باسمة حمادة دورها في «ساهر الليل» (عواطف) بواقعية مذهلة وانفعالات تتلاقى معها شخصية المرأة الكويتية كما نعرفها مع صورة الممثلة التي نراها أمامنا الى حد مدهش في ظهور مميز جدا.
    أما عبدالله التركماني فقد أجاد تجسيد دور (وليد) وهو شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة بواقعية متناهية وعميقة وشفافة.
    من عناصر القوة في المسلسل أيضا الانتقاء الموفق للممثلين للأدوار الشبابية فالأخوين بوشهري قدما ما يشكل إضافة لكليهما في مسيرتهما الفنية والأمر نفسه ينطبق على الوجوه الأنثوية هيا عبدالسلام التي ذكرتنا بالفعل بسيدة الشاشة العربية فاتن حمامة، وصمود وجواهر وأفراح وفرح.وقد ساعد وجود هذه الأسماء في استقطاب شريحة المراهقين للمتابعة وتجاوز عقبة الإيقاع البطيء.
    ربما نعرف جميعا ما كانت عليه أزياء وموضة الستينيات والسبعينيات، ومازلنا نستمع بكثير من الاهتمام والتفاعل لأغاني العندليب، ولكن غابت عنا طويلا رومانسية ذلك الزمن الذي يستحضرها لنا «ساهر الليل» لنعيشها كما كانت وليس



    كما نتصور انها قد كانت.


    باسمة حمادة ..اداء في غاية التميز خلال تجسيد شخصية «عواطف»



    عبدالله التركماني تفوق في دور «وليد» أحد ابناء فئة ذوي الاحتياجات الخاصة



    صمود ومحمود بوشهري في أحد المشاهد 


    لقطة تجمع جاسم النبهان وجواهر وهيا


    هيا عبدالسلام وعبدالله بوشهري 


    المخرج محمد دحام الشمري والفنان جاسم النبهان وجانب من فريق العمل
    avatar
    أوراق الحب
    نائبة المديرة
    نائبة المديرة

    الجنسانثى
    عدد المساهمات عدد المساهمات : 586
    الأنتساب الأنتساب : 17/08/2010
    المزاج : مستانسة

    رد: «ساهر الليل».. تصوير واقعي لرومانسية زمن مضى

    مُساهمة من طرف أوراق الحب في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 11:51 pm

    يسلمووووووووو
    avatar
    ملاك الروح
    مـراقــبـة عـامة
    مـراقــبـة عـامة

    الجنسانثى
    عدد المساهمات عدد المساهمات : 1058
    الأنتساب الأنتساب : 17/08/2010
    العمر : 22
    الموقع : في بيتنا
    المزاج : لحد يشوفك

    رد: «ساهر الليل».. تصوير واقعي لرومانسية زمن مضى

    مُساهمة من طرف ملاك الروح في الأربعاء سبتمبر 15, 2010 7:41 pm

    الله يسلمك
    avatar
    بنوته كيوت
    رومانسية جديد/هـ
    رومانسية جديد/هـ

    عدد المساهمات عدد المساهمات : 19
    الأنتساب الأنتساب : 14/09/2010

    رد: «ساهر الليل».. تصوير واقعي لرومانسية زمن مضى

    مُساهمة من طرف بنوته كيوت في السبت سبتمبر 18, 2010 1:41 pm

    مشكوره
    avatar
    ملاك الروح
    مـراقــبـة عـامة
    مـراقــبـة عـامة

    الجنسانثى
    عدد المساهمات عدد المساهمات : 1058
    الأنتساب الأنتساب : 17/08/2010
    العمر : 22
    الموقع : في بيتنا
    المزاج : لحد يشوفك

    رد: «ساهر الليل».. تصوير واقعي لرومانسية زمن مضى

    مُساهمة من طرف ملاك الروح في الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 8:37 am

    العفو

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 16, 2018 4:02 pm